آخر الأخبار

الثلاثاء، يناير 05، 2010

المواطنون العرب و الإذاعات المدرسية

لقراءة المقال على اليوم السابع -- اضغط هنا 


طبعاً الكثيرون منا هذه الأيام يتابعون المواقع الإخبارية و الصحفية على شبكة المعلومات العالمية ، و جلنا يستغرب صراعاً عنيفاً ينشب بين أبناء البلاد العربية حيث تكاد كلمات كل فئة تفتك بالآخرين ، و الكل يدعي أن بلده صاحبة الفضل على البلاد الأخرى خاصة فيما يتعلق بالتاريخ القريب . الكل يظن حكومته الوحيدة التي دافعت عن قضية فلسطين و هو ما يتطلب وصف الآخرين بالخونة ، و طبعاً يرى بلده الأكثر تطوراً و الأسرع نمواً ، و بالتبعية فهي الأولى اقتصادياً تليها كافة بلدان المنطقة ، هذا و في كل المناحي الأخرى أيضاً ، و كل فرد من العرب المتصارعين يشن هجوماً مدججاً بالأدلة على صحة رأيه ، و هو مؤمن أيما إيمان بموضوعيته الشديدة .
هذا الموقف ذكرني بالمدارس التي ارتدتها في المراحل التعليمية المختلفة ، فكانت الإذاعة المـدرسية كل يوم تسوق لنا أخباراً نفهم منها أن مدرستنا أحرزت قصب السبق في منافسة ما بين المدارس أو أنها أدخلت شيئاً جديداً يعد الأول من نوعه في المنطقة ، و هكذا .
نشحن كل يوم بروح الانتماء لمدرستنا و التعصب لإدارتها النابهة النابغة النشيطة و تنمو بين ضلوع الطلبة نزعة الإحساس بالتفوق و الرقي عن الآخرين .
كان ذلك يظهر واضحاً من تعاملنا مع أبناء المدارس الأخرى الذين كانوا يأتون إلى مدرستنا حيث تعقد فيها مسابقات أوائل الطلبة . كنا نراهم دائما أقل منا حجما و علماً و ثقافة ، بل كدنا نعتقد فيهم أنهم من جنس آخر لا يرقى إلى ما نحن فيه من تطور .
و ظل الأمر كذلك ، حتى جاء يوم قررت فيه الإدارة التعليمية ، و هي قراراتها فوق الجميع الراقين منا ، و المتخلفين أمثال الآخرين ، قررت أن تتناوب المدارس عقد منافسات أوائل الطلبة فيما بينها و لا تكون هذه المسابقات حكراً على مدرسة أو مدارس معينة . ذلك القرار كان معناه أن نخرج نحن – فريق المتفوقين – لنزور مدارس أخرى ليوم دراسي كامل نشارك أبناء هذه المدارس جميع أنشطتهم بدءاً بالطابور الصباحي و حتى الحصة الأخيرة و ما بينهما تحية العلم و الفسحتان الصغيرة بعد الحصة الثالثة و الكبيرة بعد الرابعة – على ما أذكر . و أيضاَ ، نستمع إلى الإذاعة المدرسية . هنا كانت المفاجأة !!
ما سمعناه في إذاعات المدارس الأخرى كان نفس ما اعتدنا سماعه في مدرستنا . البطولات التي يتغنون بها ذات بطولاتنا ، و الإنجازات كذلك .
في البدء كذَّبناهم و رفضنا تصديق أي شيءٍ يخالف ما اعتدنا سماعه ، لكن مع الأيام ألف أكثرنا تكذيب الآخرين مضافاً إليه التشكك فيما تطرحه أمامنا إدارة مدرستنا عبر إذاعة الصباح . هذا الشك أصبح العنصر الأول و الأساسي في قراءتي للأخبار ، حتى إنني عندما انتقلت إلى الصف الأول الثانوي ، و استقبلنا مدير المدرسة بخطبة عصماء يرحب فيها بنا في مدرستنا الجديدة ذات التاريخ العريق و الإنجازات الفريدة . كان أول ما لفت نظري في حديثه قوله إن مدرستنا – المتفوقة – أحرزت المركز الرابع على مدينتنا في نتائج العام الفائت .. هنا توقفت عند مقارنته للمدرسة مع مدارس المدينة و ليس الجمهورية أو حتى المحافظة ، يعني أنه يتحدث عن شأن شديد المحلية . أضف إلى ذلك أن مدينتنا – الصغيرة - ليس بها إلا أربع مدارس ثانوية مما يعني أن مدرستنا هي الأخيرة . الأمر ليس حالاً للفخر إذاً بل موجب للرثاء .
عندها ابتسمت أنا لما أدركته من حيلة في حديث السيد المدير ، لكن الطلبة الآخرين كانوا ينصتون إليه و كلهم فخر بمدرستهم الجديدة ، ربما لأنهم لم يشاركوا في منافسات الطلبة الأوائل ، و لم يخرجوا من مدارسهم أو يستمعوا في حيواتهم لغير إذاعاتها الصباحية .
ذلك يوضح تماماً - من وجهة نظري – مشكلة المواطنين العرب مع مواقع الإنترنت ، هذه المشكلة ليست وليدة الحقبة الحالية بقدر ما هي نتاج ترسبات عبر حقب طويلة تم فيها شحن هؤلاء عن طريق إعلام داخلي منغلق ، و معلومات يتوارثها الأبناء عن آبائهم تعتمد أساساً على تضخيم الذات و تصور الآخرين و كأنهم مجرد أتباع في كل المجالات و على كافة المستويات . في الماضي كما الحاضر بل و المستقبل أيضاً .
ثم جاءت ثورة الإنترنت في السنوات الأخيرة لتفتح أمام الجميع بوابات النقاش . كل البلدان العربية و غيرها في ساحة واحدة لا مجال فيها لفرض الرأي عن طريق تعلية الصوت ( الأمر الذي يجيده العرب ) بل لا بد من التحاور ليكتشف كل واحد منفرداً أن ما كرس نفسه لاعتقاده من أفكار ليس إلا خداعاً طويل الأمد الحقيقة فيه مجرد أساسٍ أما المبنى فهو طائفة من المبالغات و أحياناً الأكاذيب .
لقد خرجت الشعوب فجأة من جدران مدارسها باستخدم تقنيات الاتصال الحديثة ، و أصبح عليهم أولاً التشكك و التشكيك في صحة ما لديهم من معلومات ، و ثانياً عدم الثقة فيما يقدمه الآخرون من أفكار مضادة لما اعتادوه مع عدم رفض هذه الأفكار نهائياً فربما كانت نسبة صحتها أعلى ، وثالثاً على الحكومات أن تدرك هذه الحقيقة و تتعامل مع شعوبها بشفافية أكبر ؛ فهي لم تعد المصدر الوحيد للمعلومات كما كانت قبل سنوات .

هناك 36 تعليقًا:

  1. المدونة رائعة شكرا لك ..

    ردحذف
  2. المدونة رائعة :) ,بالتوفيق دائما

    ردحذف
  3. اشكرك على هذة المدونة الرائعة

    ردحذف
  4. شكرا جزيلا على هذة المقالة الجميلة

    ردحذف
  5. شكرا على المدونه الجميلة ,اتمنى لك التوفيق :)

    ردحذف
  6. شكرا جزيلا على هذة المقالة الجميلة

    ردحذف
  7. شكرا على المدونه الجميلة و بالتوفيق دائما

    ردحذف
  8. شكراااااا على مدونتك الرائعة

    ردحذف
  9. شكرا على المدونه الجميلة و بالتوفيق دائما

    ردحذف
  10. شكرا على المدونه الجميلة و بالتوفيق دائما

    ردحذف
  11. اشكرك على هذة المدونة الرائعة

    ردحذف
  12. شكرا جزيلا على هذة المقالة الجميلة

    ردحذف
  13. شكراااااا لك .....مقالتك اكثر من رائعه

    ردحذف
  14. مدونتك رائعة .. اعدك بالزيارة الدائمة انشاء الله .. كل التوفيق

    ردحذف
  15. أشكر جميع من تفضل بزيارة المدونة و كل من شرفني بالتعليق ..
    أنتظر زياراتكم المقبلة ، و أدعو من يحب أو يرغب في المشاركة إلى مراسلتي ، كل اقتراحاتكم و تعقيباتكم لها كل التقدير و الاحترام .
    يمكن مراسلتي عبر مربع المشاركة الأبيض في منتصف العامود الأيسر ، أو مباشرة عبر البريد الإلكتروني :
    ahmonad@yahoo.com

    ردحذف
  16. قلمك رائع .. شكرا لك ..واعدك بالزيارة

    ردحذف
  17. شكراااااا على مدونتك الرائعة

    ردحذف
  18. شكرا على المدونه الجميلة و بالتوفيق دائما

    ردحذف
  19. اشكرا كثيرااا...مدونتك اكثر من رائعه

    ردحذف
  20. مجهود رائع ومدونه مميزه...شكرااا لك

    ردحذف
  21. مقاله رائعه ومميزه جدااا...بالتوفيق دائما

    ردحذف
  22. مدونه اكثر من رائعه ...كل التوفيق

    ردحذف